1 خبر جديد

هذه الممثلة المصرية الشهيرة أكلتها الذئاب بعد أن اختطفها السائق ورماها من فوق الجبل.. ولهذا السبب الصادم أعلن الريحاني إسلامه !!!

هذه الممثلة المصرية الشهيرة أكلتها الذئاب بعد أن اختطفها السائق ورماها من فوق الجبل.. ولهذا السبب الصادم أعلن الريحاني إسلامه !!!
مقترحات من adarabi

هي قصة حزينة وقد تكون أكثرر القصص مأساوية في الوسط الفني لفنانة كوميديانة ذات روح عفوية ومؤثرة.

 



بواقعة نادرة من نوعها وفاة عريس عماني ليلة الدخلة بلباس زفافه والسبب صادم ولا يخطر على بال بشروداعاً للشيخوخة والتعب الحل الجبار في ورق الغار ..تناول ورق الغار بتلك الطريقة ورجع شبابك و لو عمرك 70 سنة .. 3 فوائد غير متوقعه تعرف عليها الآن!معجزة خارقةً ومخالفةً للعادة الكشف عن أكبر سلحفاة بحرية طولها 3 أمتار في أوروبا.. لن تصدق ما تشاهدة عيناكعادل امام دخل على جارته ولقاها مستنياه بدون هدوم( أوقح وأجرأ مشهد ساخن للزعيم والفنانة يسرا )

 

دخلت عالم التمثيل بمساعدة نجيب الريحاني للمرة الأولى والأخيرة، حتى اختفت في ظروف غامضة.نقدم لكم الرحلة القصيرة لأمينة ذهني، وما هو السر وراء اختفائها.
الكوميديانة أمينة ذهني:

 

​​​​​​


ولدت “أمينة أحمد عبدالعال ذهني” في محافظة الشرقية عام 1860، ليقودها المصير نحو باب الشعرية في محافظة القاهرة، لتتفاجيء أنها تسكن بجوار منزل “نجيب الريحاني” الممثل المصري العظيم.

 

 

تولت أمينة ذهني مسؤولية تربية ابنتها الوحيدة بمفردها، بعدما غادر زوجها الحياة إثر صراع طويل مع مرض السرطان، الأمر الذي جعل أمينة تبحث عن عملٍ لتوفير مصدر دخل ثابت لتتمكن من رعاية الصغيرة، حتى عملت بائعة خضار، ورُغم حالتها الاقتصادية المتدهورة إلاأنها رفضت أي مساعدات تقدم لها من جيرانها أو المقربين لها.

 

 


كان مطلبها الوحيد من الريحاني هو التكفل بحفيدتها بعدما ترحل في سلام، حيث توفت ابنتها وترك زوجها الصغيرة وهرب.

 

 

ولرفضها أي مساعدات أخرى منه، قرر نجيب الريحاني أن يقدم لها يد العون ولكن بطريقة غير مباشرة.حيث كان الريحاني على أعتاب تصوير فيلمه “سلامة في خير“، مما دعاه لطلب أمينة ذهني لمشاركته في الفيلم عام 1937 لتؤدي دور حماته، حتى وافقت أمينة بسرعة دون تررد، وبدأت بالفعل في تصوير مشاهدها في سلامة في خير.

 

 


يذكر أن الفيلم من إخراج نيازي مصطفى، وسيناريو وحوار الكاتب بديع خيري ونجيب الريحاني، واعتبر الفيلم واحدًا من أهم وأجمل الأعمال الكلاسيكية في السنيما المصرية.
“أم ستوتة” كان اسم أمينة ذهني في فيلم سلامة في خير، التي عُرفت بخفة الظل والعفوية الشديدة، ولقت نجاحًا باهرًا في دورها الأول والأخير، حتى فقدتها السنيما المصرية إلى الأبد.ختفاء أمينة ذهني:

 

 


بعد الانتهاء من تصوير الفيلم، أعطاها نجيب الريحاني أجرًا يبلغ 50 جنيهًا، وهو مبلغ ذو قيمة كبيرة آنذاك، فيعتبر أجر الممثل الثاني في الفيلم، ولكن حصلت أمينة على مثيله من أجل حياتها المأسوية.

 

 


تلك الليلة كانت نهاية حياة أمينة ذهني ومشوارها الفني الذي بدأ حديثًا، ليحدث ما لم يكن بالحسبان، ويظل لغز اختفائها مصدر حيرة وصدمة للريحاني حتى اكتشف السر وراء القصة الغامضة.

 


بعد استلام ذهني لأجر الفيلم غادرت نحو منزلها، ولكن فوجيء نجيب الريحاني في اليوم التالي، بعدم وصولها إلى المنزل منذ الليلة السابقة، ليبدأ الريحاني ورجال الشرطة في البحث عنها ولكن دون جدوى، فقد اختفت تمامًا دون أثرًا يرشدنا للجاني.

 


بعد مرور 27 عامًا على تلك الحادثة وفي يوم من الأيام، تم القبض على سائق تاكسي لارتكابه جريمة قتل إحدى أصدقائه، وبعد صدور حكم الإعدام ضده اعترف المتهم أنه ذات ليلة كان يقود بامراة عجوز من وسط البلد.
ليشاهدها وهي تقوم بعد مبلغ كبير من المال، ليقرر بدوره تغيير مساره والدخول نحو الصحراء، ليخبرها أن هناك عطل قد حدث في السيارة.

 

 


حتى قام بضرب الضحية على رأسها لتسقط أرضًا، فيأخذ بدوره الأموال ويهرب، ليعود في صباح اليوم التالي ليراها، لكنه فوجيء أن الذئاب أكلتها، وخلفت ورائها ملابس متقطعة إثر الحادثة الشنيعة، وبعد التحري عن هوية تلك العجوز اكتشف أنها “أمينة ذهني“.

 

 

ليعلن نجيب الريحاني إسلامه بعد تلك الحادثة المريعة، ونفذ وصية أمينة ذهني، حيث قام بتربية حفيدتها والاعتناء بها، حتى درست الطب وغادرت إلى ألمانيا لتتزوج واستقرت على أرضها.

تابعوا أخبار الفن واهله عبر Google News
مقترحات من adarabi

آخر الأخبار